2 Followers
25 Following
MSMO

MSMO

سؤال و جواب

سؤال و جواب - حافظ إبراهيم النسخة التي أمتلكها من إعداد وتقديم عبد التواب يوسف و لا أعلم إذا كانت كاملة أم لا، ويبدأها بمقدمة عن حديث ابنه عصام معه -عصام الآن هو عصام يوسف مؤلف رواية ربع جرام- باحثا عن كتاب لوالده عن التربية، ليتأكد منه إذا كان أحسن تربيته أم لا !!

ثم يعرج الحديث بعد ذلك للحديث عن كتاب كانت والدة عبد التواب يوسف تحتفظ به في مغلف جلدي أنيق بين ثيابها، ولم تكن تسمح لأحد من أبنائها أن يمد يده إلي هذا الكتاب، مما كان يثير دهشتهم وتعجبهم كون والدتهم لا تجيد القراءة أو الكتابة!!

و هذا الكتاب هو كتاب سؤال وجواب لحافظ إبراهيم و عمر الكتاب قرن من الزمان تقريبا و علي لسان عصام بأنه ضاق بكل هذا السيل من النصائح المباشرة نظرا لأن الكتاب يأتي في صورة أسئلة و أجوبة، فإذا كان جيل عصام يوسف قد ضاق بهذا الكتاب فما بالك بالأجيال الحالية

الملفت للنظر بالنسبة لي في هذا الكتاب ليس المثالية التي ينشدها حافظ إبراهيم فقط، والتي قد تدفعه إلي كتابة ما قد يخالف فعله، الملفت لي حقا هو لغة الكتابة، إنها لغة أعدها بحيث تكون مناسبة للنشء في ذلك الوقت قد تكون عسيرة الفهم علي خريجي الجامعات في وقتنا الحالي!!

ففي أحد المواضع يتحدث عن أن العامة تطلق علي طاقة أو طائفة من الزهر صحبة ورد، يمكن للمرء أن يتخيل حجم الفجوة ما بين رقي الماضي وانحدار الحاضر ، وعن مدي تغلل الثقافات الأقوي في أنفسنا وتعاملاتنا

أعتقد أن هذا أول كتاب مر علي أجده يستحق الخمسة نجوم والنجمة الواحدة أيضا ، فهو هنا ينشد مثالية لا تستقيم بها حياة البشر أو فلنقل إن حياة المرء بهذا القدر من المثالية لن يجلب عليه سوي الشقاء أو البؤس إذا كتب له الحياة في مجتمعنا، اللغة ممتازة بل أكثر من ممتازة، الأسلوب مباشر وجاف، برغم أن جوهر القيم والأخلاق المبادئ شبه ثابته منذ وجد الإنسان علي ظهر هذه الأرض إلا أن هذا الكتاب بنصائحه لا يصلح لمجتمعنا، فالآن إذا أردت التربية للحياة في مجتمعنا سألقي بكل المثل في أقرب سلة مهملات وأعلمك كيف تحيا وسط كل هذه الوحوش الضارية أشباه البشر في هذه الغابة، وكيف تكون أقوي وأقوي، أو ربما أكون أكثر رحمة ولا أتي بك في هذا الموت الذي يسمونه كذبا حياة حتي لا اجدك يوما تقول
هذا ما جناه أبي علي و ماجنيت علي نفسي