2 Followers
25 Following
MSMO

MSMO

الوراثة والجنس

الوراثة والجنس - عبد الحليم منتصر مشكلة الكتب العلمية هي وجوب قرائتها أول بأول وبالطبع يرجع ذلك إلي طبيعة العلم المتغيرة والمحدثة دائما ، لكني أحب أن اقرأ الكتب العلمية القديمة لأكثر من سبب مشاهدة نشوء الفكرة و تغيرها ، الحصول علي الأساسيات بصورة ستكون مبسطة بالتأكيد ، التغيرات التي حدثت ما بين الزمن الذي كتب فيه الكتاب و ماتبناه الكاتب من آراء مختلفة مثل استحالة حدوث شئ أو توقع حدوث شئ في زمن معين والمستقبل الذي يعتبر أحيا فيه بالنسبة لكاتب و الكتاب إلي آخره

لم يضف لي الكتاب شيئا يذكر ربما لاهتمامي بهذا الموضوع منذ زمن ، لكني أعجبت بنقطتين في هذا الكتاب ، النقطة الأولي عن استئصال الغدد التناسلية وإعادة زرعها و تأثير ذلك علي الجسم مع اختلاف الجنس سواء كان ذكر وانثي ويتبع ذلك تغيير نوع الغدد مثل أن يتم خصي الذكر و غرس نسيج مبيضي و ملاحظة التأثيرات المختلفة علي هذا الذكر و ما اكتسبه من صفات مغايرة لجنسه ، النقطة الثانية التي أعجبتني واثارت دهشتي في أن يطرح كاتب مصري أو كاتب عربي مثل هذه الفكرة هو ما يمكن أن نطلق عليه تطهير جيني مومنهج حيث يتم استبعاد وعزل أصحاب الجينات الضعيفة و ممن يسيئون إلي المجتمع بوجودهم أو مايمكن أن نطلق عليهم حثالة المجتمع ويتم منعهم من التناسل بحيث يفني جنسهم وتفني هذه الجينات الضعيفة مما يجعل في استطاعتنا أن نطلق عليه تهجين بشري لنضمن الحصول علي جنس أفضل أو باختصار أن نضمن أجيال قادمة اقوي مننا

ما لم يرق لي هو وجود جرعة دينية بسيطة في المنتصف ليس من المفترض ان توجد في كتاب علمي و خاصة عندما وجدت نفسي المقارنة مع بعض الكتب العلمية الأقدم منه زمنا والتي تحدثت عن مواضيع تعتبر حساسة لمجتمعاتنا العربية اكثر من ذلك ولم يتطرقوا إلي الدين بأي شكل كان وفي نظري هذا يعكس تطور هيئة المجتمع و المخاطب لهم عبر هذا الكتاب

في النهاية علم الوراثة تقدم كثير جدا في السنوات الأخيرة حتي ما كان يظنه الكاتب مستحيل اصبح حقيقة في المعامل