2 Followers
25 Following
MSMO

MSMO

فجر الضمير المصري

فجر الضمير المصري - عزت السعدني هناك مواضيع تثري الكتب بمجرد الحديث عنها بغض النظر عن الكاتب ،ومن المفترض عندما تمسك كتاب يتحدث عن الحضارة المصرية وخاصة حضارة مصر القديمة فأنك ستستمع بهذا الكتاب ،لكني صدمت بالعكس عندما مسكت هذا الكتاب واعتبره من أسوء ما قرأت في هذا المجال ولعزت السعدني أيضا .

حالة شوفينية مبالغ فيها ومحاولة للوي عنق بعض الحقائق لنسب فضل لن يزيد أو يقلل من عظمة حضارة مصر الفرعونية ،تركيزه في نقطة هبوط آدم وحواء وإذا كان هبطوا في مصر أم لا لم يكن له داعي ،ومحاولة استناده علميا علي أن اصل الإنسان من افريقيا يزيد الطين بلة .

أعتقد أن أسماء زاهي حواس وفاروق حسني في هذا الكتاب ذكرت أكثر من أسماء الفراعنة والملوك والسلاطين ،ورغبته في الزج باسم الرئيس المخلوع - لم يكن اتخلع ساعتها- وسعي صلاح الدين الذي افترضه لمقابلته بالطبع لأنه رئيس لم ياتي مثله في تاريخ مصر ،يوضح مدي الانحدار الذي اتخذه الكاتب واستظرافه في كثير من الأحيان ،ويوضح اكثر أن الآثار كانت منقسمة نصفين النصف الفرعوني في يد حواس والقاهرة القديمة والنصف الإسلامي في يد فاروق حسني.

في كثير من أجزاء الكتاب وجه الكاتب إهانة إلي ذكاء القارئ سواء إن كان بقصد أو غير قصد ،فكل ملاحظة يكتبها يوضح بدايتها وفي النهاية يكتب الملحوظة انتهت.

أهم ما يميز الكتاب هو ثلاثة أشياء ،الصور شديدة الروعة التي تقع في غرامها سواء إن كانت ما بين المقالات المختلفة أو في ملحق الصور في نهاية الكتاب،الحكم المصرية القديمة المترجمة من برديات أو من علي معابد ومسلات برغم سوء الترجمة في بعض الأحيان ،والجزء الثالث والأهم وربما يكون هذا الجزء هو أهم ما في الكتاب الجزء الخاص بالزواج والطلاق والحياة الاجتماعية في مصر القديمة ،فما تحتويه البرديات من قصص عن كيفية الزواج والطلاق وحرية المراة والمساوة الكاملة بينها وبين الرجل ،والشروط الموضوعة للمحافظة علي كيان الأسرة لأقصي حد ممكن ،وتقييد الزواج الثاني بهذا الصورة الرائعة ،تجعلك تقف أمام نصوص تستطيع بكل سهولة أن تأخد منها صيغة لتطبيق الزواج المدني في مصر بصورة تساوي إن لم تكن أفضل من الزواج المدني في أي دولة آخري،و عندي أمل أن يتم إحياء هذه القوانين
وغيرها من القوانين المصرية القديمة التي أثبتت حقا إنها الأفضل دائما وأبدا في كثير من الأوقات.

برغم إن الكتاب من وجهة نظري سئ ولم يضف الكثير لي ولكنه يجعل المرء يفتخر بكونه مصري ، ويسأل سؤال حيوي هو ايه اللي حصل ؟؟!!!!!